الشباب المصري


أن الاهتمام بالشباب يعد ركيزة أساسية في خطة الدولة واستراتيجيتها لبناء الإنسان المصري، حيث تولي مصر أهمية قصوى بدورهم في مختلف المجالات التنموية الاقتصادية والاجتماعية، وتوفير فرص عمل جديدة لهم من خلال المشروعات القومية العملاقة واستصلاح الأراضي، وتوفير المسكن المناسب لأحوالهم الاقتصادية عبر مشروعات الإسكان الاجتماعى التى تغطى معظم المحافظات، وكذلك العمل على إعدادهم وتحفيزهم للمشاركة في تولي مهام العمل السياسي والتنفيذي والإداري بالدولة المصرية.

 

وتولي مصر هذه الأهمية الكبيرة للشباب وذلك للعديد من الاعتبارات، أهمها، أهمية دور الشباب في بناء المستقبل وتعزيز التطور والتنمية. وأنهم إحدى المزايا التنافسية للاقتصاد المصرى. كما - تشير الإحصاءات إلى أن عدد سكان مصر تحت سن 40 عاماً يفوق ثلثى إجمالى عدد السكان، منهم نحو 30 مليوناً في سن العمل. وهو ما يؤكد على أهمية دور الشباب في المجتمع وضرورة مشاركتهم في جميع مجالات التنمية الشاملة التي تشهدها مصر.

- يبلغ الشباب فى الفئة العمرية (18 ـ 29 سنة) 20.2 مليــون نسمة بنسبة 21% من إجمالى السكان (50.6% ذكورًا، 49.4% إناثًا) وذلك وفقًا لتقديرات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء للسكان خلال عام 2018.

- شكلت نسبة الشباب فى الفئة العمرية من 18- 29 عام نسبة 21% بعدد 19.9 مليون شاب من إجمالى عدد سكان بلغ 94.8 مليون نسمة فى تعداد عام 2017، بينما كانت 25% فى تعداد 2006 بعدد 17.9 مليون شاب من إجمالى عدد سكان فى هذا التعداد بلغ 72.8 مليون نسمة.

- أعلى نسبة للشباب فى الفئة العمرية بين 18 - 29 عام فى محافظات القاهرة والجيزة والشرقية، بينما أقل نسبة لهم فى المحافظات الحدودية.

- يوجد 11.3 مليون شاب فى المناطق الريفية مقابل 8.5 مليون شاب فى الحضر بنسبة 6: 4.

- تساوى عدد الشباب فى الفئات العمرية من 20- 24 عام ، 25- 29 عام فى كلا من الحضر والريف مع وجود فروق رئيسية للفئة العمرية من 18 - 19 عام.

- حوالى 21% من الإناث يتزوجن بعمر 19 عام وهى نسبة أعلى كثيرا من الذكور الذين يتزوج 1% فقط منهم فى هذا العمر، بينما يتزوج 50% تقريبا من الذكور فى سن متأخر فى 25- 29 عام وتتزوج نفس النسبة من الإناث ولكن فى سن 20- 24 عام.

- ارتفعت نسبة الشباب الذين يواجهون أى صعوبات بين الذكور والإناث فى الحضر مقارنة بالريف.

- يواجه الشباب صعوبات أكثر نسبيا من الدرجة البسيطة إلى المطلقة فى الصفات الجسدية المتعلقة بالحركة والرؤية بنيبة 1.7%، وصعوبات فى بعض الأنشطة المعرفية والتعليمية بنسبة 1.6%.

- ارتفعت نسبة المتسربين الذكور فى المرحلة الإعدادية فى الريف بنسبة 40%، مقارنة بالمتسربين من المرحلة الابتدائية بنسبة 27%، بينما بلغت نسبة الذكور المتسربين فى الحضر 36%، مقارنة بالمتسربين فى المرحلة الابتدائية بنسبة 25%.

- بلغت نسبة المتسربات من الإناث من المرحلة الثانوية فى الريف 47، مقارنة بالمتسربات من المرحلة الابتدائية بنسبة 17%، وتساوت النسبة تقريبا بين المتسربات الإناث فى الحضر.

- بلغت نسبة الشباب الذين لم يلتحقوا بالتعليم من إجمالى الشباب 16.7% ، كما بلغت نسبة الشباب الذين التحقوا وتسربوا نحو 10% من إجمالى الشباب وتتضاعف هذه النسبة فى الريف بالمقارنة بالحضر. 

- بلغت عدد الأسـر التى يرأسها شباب نحو 2.87 مليون أسرة بنسبة 12.3% من إجمالى الأسـر.

- بلغت نسبة من يستخدمون الحاسب الآلى من إجمالى الشباب 44.6% و من يستخدمون الإنترنت نحو 47.4%. واستحوذت محافــظة القاهرة على أعلــى نسبــة للشباب مستخدمى وسائــل تكنــولوجيا المعلومات 13.5%، بينما سجلت محافظات الحدود أقل نسبة وهى لا تتعدى الواحد الصحيح، ونحو 84.5% من إجمالى الشباب يستخدمون الهاتف النقال.

- انخفضت نسبة الإناث اللاتى يستخدمن الحاسب الآلى والإنترنت فى الريف بمقدار النصف تقريبا عن مثيلاتها فى الحضر، وبلغت النسب كالتالى: "30% للحاسب فى الريف مقابل 60% بالحضر"، "31% للإنترنت فى الريف مقابل 63% بالحضر".

- يوجد حوالى 102 شاب ذكر لكل 100 أنثى ببن الشباب فى مصر مع تساوى النسب ببن مختلف الشرائح العمرية.

- حوالى 17% من الشباب لم يلتحقوا بالتعليم، 10% منهم تسربوا من التعليم فى عام 2017، بينما حوالى 13% منهم مازالوا فى التعليم.

- أعلى نسبة من الإناث اللاتى لم يلتحقن بالتعليم فى الريف بلغت 25%، مع عدم الأخذ فى الحسبان اللاتى أنهين تعليمهن مقارنة بالذكور والذى بلغت نسبتهم 17%.

- حوالى 17% من الشباب حاصلين على مؤهل جامعى فأعلى، ببنما حوالى 16% لا يعرفون القراءة والكتابة "أميون".

- ارتفعت نسبة الإناث اللاتى حصلن على مؤهل ثانوى أو أعلى بنسبة 77% فى الحضر، مقارنة بالريف بنسبة 68% فى نفس المستوى التعليمى.

- ارتفعت نسبة الأمية بين إناث الريف عن الحضر بحوالى أكثر من الضعف، 24% مقابل 10%، وتشابه الوضع بين الذكور فى الريف والحضر، بالرغم من أن الفرق كان أقل وضوحا بنسبة 16% مقابل 9%.

- حوالى 22% من الشباب استفادوا من التأمين الصحى الشامل، وكانت أقل نسبة للاناث فى الريف.

- بلغت نسبة الشباب المستفيدين من التأمين الصحى الشامل 32% فى الحضر، مقابل 16% للإناث فى الريف.

 

أنظر الجداول التالية:

 

 

 

 

 

 

الفئات العمرية من 18 -29 عام طبقاً للمحافظات والنوع

 

التوزيع النسبي للشباب المصريين من 18- - 29 سنة وفقاً للحالة الزواجية